وجدت دراسة إثراء مشاركة ثقافية إيجابية في المملكة العربية السعودية ومنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا

وجدت دراسة إثراء مشاركة ثقافية إيجابية في المملكة العربية السعودية ومنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا 📰

  • 6

الظهران – كلف مركز الملك عبد العزيز للثقافة العالمية (إثرا) ، وهو مؤسسة فكرية ثقافية رائدة في المنطقة ، بثلاثة تقارير لفهم تطور الصناعة الثقافية والإبداعية بشكل أفضل في السياق السعودي والإقليمي والعالمي.

يأخذ البحث نبض الجمهور على خبراتهم الإبداعية والثقافية في وقت يمر فيه القطاع بتحول جذري ويتعافى ببطء من آثار COVID-19.

إنه يعزز وجهات نظر الخبراء السعوديين والعالميين ، ويسلط الضوء على الأفكار الرئيسية حول الإنتاج والاستهلاك ودور الحكومة والعوامل التمكينية الأخرى للقطاع.

كانت التقارير الثلاثة الصادرة عن إثرا بعنوان “الثقافة في القرن الحادي والعشرين” ، و “رسم التحول في الصناعة الثقافية والإبداعية السعودية” و “كيف يؤثر فيروس كوفيد -19 على الصناعة الثقافية والإبداعية”.

يكشفون عن العديد من الاتجاهات الخاصة بالموضوع فيما يتعلق بالطلب الثقافي وتفضيلات المستهلكين في جميع أنحاء منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا ، مع ظهور التاريخ والتراث باعتباره الموضوع الأكثر شعبية ، يليه السينما والتلفزيون.

على الرغم من المشاركة الثقافية الإيجابية الشاملة في جميع أنحاء المنطقة ، يشير البحث إلى إمكانية الوصول كعائق رئيسي أمام المشاركة الثقافية.

أكدت فاطمة الراشد ، رئيس الاستراتيجية والشراكات في إثراء ، على أهمية تفعيل المشاركة الثقافية في المنطقة من خلال التركيز على “إتاحة المشاركة الثقافية للجميع” من حيث الجودة والاقتصاد ، وتوفير المنصات اللازمة ، والمساهمة في تنفيذ المبادرات التي ستجعل الثقافة جزءًا من برامج التعليم العام والمناهج الدراسية.

بالنظر إلى العوائق المذكورة أعلاه أمام المشاركة الثقافية والاتجاهات العامة للصناعة الإبداعية الثقافية عبر منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا ، توصي الدراسة بعدة توجيهات وتدابير سياسية لتسريع المشاركة الثقافية ، بما في ذلك:

يتعين على صانعي السياسات ومقدمي الخدمات التركيز على جعل المشاركة الثقافية أكثر شمولاً من خلال معالجة حواجز المعلومات ودعم مشاركة الفئات ذات الدخل المنخفض

قد تنفذ الحكومات والمجتمعات مبادرات لتعزيز التعلم الثقافي مدى الحياة (على سبيل المثال ، من خلال زيادة التركيز على المناهج التعليمية)

يمكن للمؤسسات الثقافية في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا أن تتعلم من نقاط القوة المميزة لبعضها البعض للمساعدة في تعزيز المشاركة في جميع أنحاء المنطقة. – PRNewswire

(function (d, s, id) {
var js, fjs = d.getElementsByTagName(s)[0];
if (d.getElementById(id)) return;
js = d.createElement(s);
js.id = id;
js.src = “https://connect.facebook.net/en_US/sdk.js#xfbml=1&version=v2.4&appId=1981563878789116”;
fjs.parentNode.insertBefore(js, fjs);
}(document, ‘script’, ‘facebook-jssdk’));

الظهران – كلف مركز الملك عبد العزيز للثقافة العالمية (إثرا) ، وهو مؤسسة فكرية ثقافية رائدة في المنطقة ، بثلاثة تقارير لفهم تطور الصناعة الثقافية والإبداعية بشكل أفضل في السياق السعودي والإقليمي والعالمي. يأخذ البحث نبض الجمهور على خبراتهم الإبداعية والثقافية في وقت يمر فيه القطاع بتحول جذري ويتعافى ببطء من آثار COVID-19. إنه يعزز…

الظهران – كلف مركز الملك عبد العزيز للثقافة العالمية (إثرا) ، وهو مؤسسة فكرية ثقافية رائدة في المنطقة ، بثلاثة تقارير لفهم تطور الصناعة الثقافية والإبداعية بشكل أفضل في السياق السعودي والإقليمي والعالمي. يأخذ البحث نبض الجمهور على خبراتهم الإبداعية والثقافية في وقت يمر فيه القطاع بتحول جذري ويتعافى ببطء من آثار COVID-19. إنه يعزز…

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *