ما الذي يتم فعله لإصلاح مشكلة الأوبرا مع العنصرية ضد الآسيويين؟ | عرض تلفزيوني 📰

يوم الخميس 7 يوليو في تمام الساعة 19:30 بتوقيت غرينتش:
تروي “فراشة ماداما باتشيني” من بوتشيني قصة حب مأساوية لفتاة يابانية خانها زوجها ضابط البحرية الأمريكية. إنه إنتاج يعرض في وقت واحد واحدة من أكثر الآلهة جمالاً في الأوبرا الإيطالية ومع ذلك فإن أسوأ الصور النمطية للمرأة الآسيوية. إذن كيف تتعامل شركات الأوبرا الحديثة مع هذه المشكلات عندما يتعلق الأمر بتطوير إنتاجات جديدة لن تؤدي إلى إيقاف الجماهير في عام 2022؟

المزيد من شركات الأوبرا تجري مناقشات مفتوحة حول طرق محسنة لتنظيم إنتاجات جديدة والدور الذي تلعبه القوالب النمطية العرقية في دعم العنصرية النظامية. يقول فنانو الأوبرا الآسيوية إن الاعتراف بهذه القضايا مهم بشكل خاص بالنظر إلى مناخ العنصرية المعادية لآسيا المتزايدة.

لكن العروض المبنية على موضوعات استشراقية تستمر في تقديمها مع فنانين غير آسيويين يرتدون أدوارًا آسيوية. حتى المتابعة عام من الاستشارات حول كيفية تصوير الثقافة اليابانية باحترام، مضت دار الأوبرا الملكية في لندن في إنتاج فيلم Madama Butterfly مع طاقم من الممثلين من غير الآسيويين تقريبًا. يقول النقاد إن هذه الممارسة ترقى إلى اللون الأصفر ويقلل من قيمة تجارب مطربي الأوبرا من أصل آسيوي.

في هذه الحلقة من البث ، سنلقي نظرة على سبب استمرار مثل هذه الممارسات في إنتاجات الأوبرا الحديثة وما الذي يتم فعله حيال ذلك.

في هذه الحلقة من The Stream ، نتحدث مع:
نينا يوشيدا نيلسن
Mezzo-soprano ومؤسس مشارك لتحالف الأوبرا الآسيوية

فيل تشان تضمين التغريدة
المؤسس المشارك ، Final Bow for Yellowface

دانيال يورك لوه ، تضمين التغريدة
مدير فني مشارك ، تشاينيز آرتس الآن

يوم الخميس 7 يوليو في تمام الساعة 19:30 بتوقيت غرينتش:تروي “فراشة ماداما باتشيني” من بوتشيني قصة حب مأساوية لفتاة يابانية خانها زوجها ضابط البحرية الأمريكية. إنه إنتاج يعرض في وقت واحد واحدة من أكثر الآلهة جمالاً في الأوبرا الإيطالية ومع ذلك فإن أسوأ الصور النمطية للمرأة الآسيوية. إذن كيف تتعامل شركات الأوبرا الحديثة مع هذه…

يوم الخميس 7 يوليو في تمام الساعة 19:30 بتوقيت غرينتش:تروي “فراشة ماداما باتشيني” من بوتشيني قصة حب مأساوية لفتاة يابانية خانها زوجها ضابط البحرية الأمريكية. إنه إنتاج يعرض في وقت واحد واحدة من أكثر الآلهة جمالاً في الأوبرا الإيطالية ومع ذلك فإن أسوأ الصور النمطية للمرأة الآسيوية. إذن كيف تتعامل شركات الأوبرا الحديثة مع هذه…

Leave a Reply

Your email address will not be published.