عواقب وخيمة: العراق يصدر تحذيرا من كوفيد بعد تسجيل حالات إصابة | أخبار جائحة فيروس كورونا

أصدرت وزارة الصحة تحذيرًا قائلة إن ارتفاع عدد الحالات بسبب التراخي بين العراقيين الذين ينتهكون الإجراءات الوقائية.

حذرت وزارة الصحة العراقية من “عواقب وخيمة” لأن المواطنين لا يتبعون تدابير الوقاية من فيروس كورونا حيث أبلغت البلاد عن ارتفاع جديد في معدلات الإصابة اليومية.

سجل العراق 8331 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا خلال 24 ساعة يوم الأربعاء ، وهو أعلى رقم منذ أن بدأت الوزارة في حفظ السجلات مع بداية تفشي الوباء العام الماضي.

كان هذا الرقم ضعف عدد الإصابات الجديدة عن الشهر الماضي ، وأعلى بكثير من الذروة السابقة البالغة حوالي 6000 حالة في مارس.

معدلات الوفيات لا تزال منخفضة إلى حد ما بالنسبة للعدوى الجديدة. توفي ما لا يقل عن 14606 أشخاص ، من إجمالي 903.439 حالة.

ودفع الارتفاع الحاد في عدد الحالات ، وزارة الصحة إلى إصدار تحذير خطير في بيان يوم الخميس ، قائلة إن الزيادة ترجع إلى التراخي بين العراقيين الذين ينتهكون الإجراءات الوقائية.

وقال البيان إن الالتزام العام تجاه إجراءات الوقاية من الفيروس “شبه معدوم في معظم مناطق العراق” حيث نادرا ما يرتدي المواطنون أقنعة الوجه ويستمرون في إقامة التجمعات الكبيرة.

وألقت باللوم في الارتفاع على الأشخاص الذين استمروا في إقامة التجمعات الاجتماعية ، بما في ذلك الجنازات وحفلات الزفاف ، دون الالتفات إلى القيود المتعلقة بفيروس كورونا.

وقال البيان إن أولئك الذين يواصلون الاستهزاء بإجراءات الوقاية والتعليمات “مسؤولون عن زيادة عدد الإصابات”.

ودعت زعماء العشائر والنشطاء والشخصيات المؤثرة إلى التحدث علانية وإبلاغ الجمهور بخطورة الوباء.

بدأ العراق في إعطاء اللقاحات في أواخر مارس ، لكن بدء التطبيق كان بطيئًا بسبب انخفاض الطلب.

كثير من العراقيين يشككون في اللقاح وقلة منهم حجزت مواعيد لتلقي جرعة. كما أدت شائعات الآثار الجانبية المنهكة إلى تأجيل الكثيرين.

وحثت الوزارة المواطنين على التطعيم وقالت إن التطعيم هو السبيل الوحيد للسيطرة على تفشي المرض.

Be the first to comment on "عواقب وخيمة: العراق يصدر تحذيرا من كوفيد بعد تسجيل حالات إصابة | أخبار جائحة فيروس كورونا"

Leave a comment

Your email address will not be published.


*