صرحت بيلا حديد بأنها لا تتغاضى عن معاداة السامية بعد انتقادها لمنشور محذوف الآن

صرحت بيلا حديد بأنها لا تتغاضى عن معاداة السامية بعد انتقادها لمنشور محذوف الآن

صرحت بيلا حديد بأنها لا تتغاضى عن معاداة السامية بعد تعرضها لانتقادات بسبب منشور محذوف الآن على Instagram حول الصراع الإسرائيلي الفلسطيني.

شاركت العارضة في رسم بياني ينص على أن إسرائيل ليست دولة وأنها أرض استوطنها المستعمرون ، مما دفع بعض أتباعها إلى وصفها بأنها معادية للسامية.

في وقت لاحق حذفت حديد المنشور ورداً على الانتقادات ، شاركت مقطع فيديو آخر لبيرني ساندرز على قناة فوكس نيوز قائلة: “ليس معاداة السامية أن تنتقد حكومة يمينية في إسرائيل”.

كتبت في التسمية التوضيحية: “الفترة. اريد ان اجعل هذا واضحا جدا الكراهية من أي جانب ليست على ما يرام – أنا لا أتغاضى عنها !!

لن أتحمل سماع حديث الناس بشكل سيء عن الشعب اليهودي خلال كل هذا. هذا عن الإنسانية وليس الدين !!!! هذا عن الحرية في فلسطين “.

يأتي ذلك في الوقت الذي شاركت فيه عارضة الأزياء ، التي كان والدها ، محمد حديد ، فلسطيني ، صوراً ومقاطع فيديو لها وهي تلوح بعلم فلسطيني في مظاهرة في باي ريدج يوم السبت.

“الطريقة التي يشعر بها قلبي … أن أكون حول هذا العدد الكبير من الفلسطينيين الجميلين ، الأذكياء ، المحترمين ، المحبين ، اللطفاء والسخاء في مكان واحد … أشعر بالراحة! نحن سلالة نادرة !! ” كتبت في التسمية التوضيحية.

جاء المنشور حول الاحتجاج بعد أن شاركت حديد صورة مقرّبة لنفسها تبكي إلى جانب تعليق توضيحي انفتحت فيه حول تأثير النزاع عليها.

أشعر بإحساس عميق بالألم لفلسطين ولإخوتي وأخواتي الفلسطينيين اليوم وكل يوم. مشاهدة مقاطع الفيديو هذه تقسم قلبي جسديًا إلى 100 قطعة مختلفة [sic]،” كتبت.

“لا يمكنك السماح لنفسك بأن تكون غير حساس لمشاهدة الحياة البشرية وهي تُقتل. أنت فقط لا تستطيع. حياة الفلسطينيين هي الحياة التي ستساعد في تغيير العالم.

“ويتم أخذهم منا بالثانية. #فلسطين حرة.”

Be the first to comment on "صرحت بيلا حديد بأنها لا تتغاضى عن معاداة السامية بعد انتقادها لمنشور محذوف الآن"

Leave a comment

Your email address will not be published.


*