الفصائل الفلسطينية تتفق على “آليات” الانتخابات التي طال انتظارها | أخبار الانتخابات

الفصائل الفلسطينية تتفق على "آليات" الانتخابات التي طال انتظارها |  أخبار الانتخابات

في ختام القمة التي استمرت يومين في القاهرة ، قالت فتح وحماس و 12 فصيلا آخر إنهم وافقوا على إجراء انتخابات تشريعية ورئاسية في مايو ويوليو.

قالت الفصائل الفلسطينية فتح وحماس إنهما اتفقتا على “آليات” الانتخابات التشريعية والرئاسية المقبلة بعد تقارب بين الحركتين.

الاتفاق الذي تم التوصل إليه يوم الثلاثاء في العاصمة المصرية ينص على “محكمة قضايا انتخابية” ويلتزم بالسماح بحرية تنظيم الحملات الانتخابية والتصويت.

وجاء في بيان مشترك في ختام الجلسة التي استمرت يومين في القاهرة أن الجماعتين و 12 فصيلا فلسطينيا آخر تعهدتا “بالالتزام بالجدول الزمني” للاقتراع الذي طال انتظاره و “احترام وقبول” النتائج.

الانتخابات البرلمانية والرئاسية – المقرر إجراؤها في 22 مايو و 31 يوليو على التوالي – هي الأولى منذ 15 عامًا.

كانت هناك شكوك واسعة النطاق بشأن إجراء الانتخابات.

يعتقد العديد من الفلسطينيين أنها محاولة من قبل رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس ، فتح ، لإظهار أوراق اعتماده الديمقراطية للرئيس الأمريكي الجديد جو بايدن ، الذي يريد إعادة العلاقات معه بعد أن وصلوا إلى مستوى منخفض جديد في عهد دونالد ترامب.

تتمتع السلطة الفلسطينية التي تديرها فتح بحكم ذاتي محدود في الضفة الغربية التي تحتلها إسرائيل ، بينما تسيطر حماس على قطاع غزة منذ عام 2007 ، وهو العام الذي فرضت فيه إسرائيل حصارًا مدمرًا على القطاع المطل على البحر المتوسط.

وبحسب البيان ، ستتألف “المحكمة الانتخابية” من قضاة من الضفة الغربية وغزة والقدس الشرقية ، الذين سيحكمون في أي نزاع قانوني متعلق بالانتخابات.

“هذه المحكمة مسؤولة عن مراقبة جميع الأمور المتعلقة بالعملية الانتخابية ونتائجها والقضايا الناشئة عنها”.

واضافت ان “الشرطة الفلسطينية بالزي الرسمي لا احد” ستحرس مواقع الاقتراع في الضفة الغربية وقطاع غزة و “حضورها سيكون وفقا للقانون”.

كما اتفقت الجماعتان على إطلاق سراح المعتقلين لأسباب سياسية في الضفة الغربية وغزة والسماح بحملات غير مقيدة.

هناك 2.8 مليون ناخب مؤهل في غزة والضفة الغربية.

وكان عباس (85 عاما) قد أعلن في يناير عن موعد الانتخابات ومن المتوقع أن يخوض الانتخابات.

وانتهت الاقتراع الأخير عام 2006 بفوز مفاجئ لحركة حماس في أول مشاركة لها في الانتخابات النيابية. ثم طردت حماس فتح من غزة عندما رفضت الأخيرة الاعتراف بنتيجة التصويت.

Be the first to comment on "الفصائل الفلسطينية تتفق على “آليات” الانتخابات التي طال انتظارها | أخبار الانتخابات"

Leave a comment

Your email address will not be published.


*