الأمير خالد يفتتح اجتماع روسيا والعالم الإسلامي في جدة

الأمير خالد يفتتح اجتماع روسيا والعالم الإسلامي في جدة 📰

  • 8

جدة – افتتح خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز ، الأمير خالد الفيصل ، مستشار خادم الحرمين الشريفين وأمير مكة المكرمة ، اليوم الأربعاء ، اجتماع مجموعة الرؤية الاستراتيجية “روسيا – العالم الإسلامي” في جدة تحت شعار “آفاق الحوار والتعاون”.

وعُقد الاجتماع بحضور رئيس تتارستان رستم مينيخانوف ، وهو أيضًا رئيس مجموعة الرؤية الاستراتيجية ، بمشاركة مسؤولين وعلماء ومثقفين من روسيا الاتحادية ودول العالم الإسلامي.

وافتتح الأمير خالد اللقاء بكلمة ألقاه باسم خادم الحرمين الشريفين.

وقال الأمير خالد “أبدأ حديثي بالترحيب بكم نيابة عن خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي العهد ، وأنقل لكم تحياتهم وتمنياتهم الصادقة لهذا اللقاء”.

نجتمع هنا بمنطقة مكة المكرمة بمناسبة اللقاء الثاني للجماعة في بلاد الحرمين الشريفين وأرض الرسالة والوحي.

كما أرحب برستم مينيخانوف ، رئيس مجموعة الرؤية الإستراتيجية ورئيس جمهورية تتارستان ، التي دخلها الإسلام منذ القرن الرابع الهجري وساهم في نشر الإسلام وتعاليم الإسلام حتى الوقت الحاضر ، ويمكن أن يتضح ذلك في قازان. استضافة أول جامعة إسلامية في روسيا “.

كما رحب بالمشاركين الآخرين بما في ذلك الشيوخ ورؤساء المنظمات.

وقال الأمير خالد إن المملكة تتفهم أهمية هذا اللقاء الاستراتيجي بين العالم الإسلامي وروسيا الاتحادية في تعزيز الأمن والاستقرار الإقليمي والدولي ، وتكثيف آفاق الحوار بين أتباع الديانات والحضارات المختلفة ، وزيادة التعاون في مكافحة التطرف والإرهاب.

اشتهر الدين الإسلامي بالتسامح والاعتدال ، مما جعله يقبله البشر بأعراقه المختلفة ، وتلعب المملكة العربية السعودية دورًا مشرفًا في تبني مبادئ الاعتدال والتعايش ، حيث سعت بنشاط لدعم إقليمي و وجهود دولية في هذا المجال وقدمت عدة مبادرات أبرزها تبني إعلان مكة ودعم تحالف الحضارات التابع للأمم المتحدة ، حيث تلتزم المملكة العربية السعودية بدعم أي جهود مستقبلية تهدف إلى خدمة هذه المبادئ من منطلقها. الإيمان بأن التنوع لا يعني الخلاف وأن التسامح يدعو إلى السمو “.

وأشار الأمير إلى أن العلاقات السعودية الروسية عميقة الجذور ومتينة وتجاوزت 95 عاما وشهدت قفزات نوعية خلال السنوات الماضية واتسمت بزيارات رفيعة المستوى بين البلدين أدت إلى توقيع عدة اتفاقيات في كافة المجالات الاقتصادية. المجالات الثقافية والدفاعية التي مهدت الطريق لتطوير هذه العلاقات وغرس مستوى الثقة بين بلدينا.

تشترك المملكة العربية السعودية وروسيا في عدة مبادئ رئيسية ، مثل احترام الشرعية الدولية ، وإقامة علاقات على أساس الاحترام المتبادل وسيادة واستقلال ووحدة الدولتين ، وعدم التدخل في الشؤون الداخلية ، حيث يلتزم كلا البلدين نظام عالمي عادل يحكمه القانون الدولي بما يعزز الأمن والاستقرار ويعمل كمرجع في حل النزاعات الإقليمية. كما تتمتع المملكة العربية السعودية وروسيا بعضوية مجموعة العشرين ومجموعة أوبك بلس ، مما مكن البلدين من تبني العمل الجماعي في إطار هاتين المجموعتين لتعزيز التعاون الدولي.

كما تتبنى روسيا ، مثل العالم الإسلامي ، مبادئ عميقة ، خاصة أن كلا الجانبين يشتركان في تراث ثقافي عميق الجذور يمهد الطريق لتفعيل دور المؤسسات الدينية ، وتهيئة بيئة تدعم التعايش السلمي بين أتباع الديانات والأعراق المختلفة ، وأشار الأمير خالد إلى الحفاظ على دور الأسرة والقيم الروحية وحماية حقوق الإنسان.

وأضاف أن روسيا والعالم الإسلامي تتمتعان أيضًا بعلاقات عميقة الجذور ومرسومة ، والتي يمكن أن تتجلى في كونها عضوًا مراقبًا في منظمة التعاون الإسلامي لأكثر من 15 عامًا ، حيث أدت هذه العضوية إلى تعاون مثمر مع المنظمة. .

يعيش أكثر من 20 مليون مسلم في روسيا في سلام وانسجام مع المجتمعات الأخرى ويتمتعون بالحق في ممارسة شعائرهم الدينية بحرية.

وقال الأمير خالد إن العلاقات الديناميكية للدول الإسلامية مع روسيا شاملة ومتنوعة وتمهد الطريق لبدء جسور التعاون العلمي والتكنولوجي وتعزيز الروابط في مجالات التنمية والتعليم والبرمجيات وتطبيقات الثورة الصناعية الرابعة.

“لقد أظهرت آخر التحديات التي تواجه عالمنا أننا جميعًا في نفس القارب ، حيث لا يوجد بلد أو منطقة تعيش في عزلة عن بقية العالم ، وهذا ينطبق على الصراعات السياسية ، وانتشار الأوبئة ، والركود الاقتصادي ، وتغير المناخ ، بالإضافة إلى العديد من الأحداث والكوارث العالمية الأخرى. وعليه ، فإن المملكة العربية السعودية تدعو دول مجموعة الرؤية الإستراتيجية إلى تعزيز التعاون في مواجهة هذه التحديات في محاولة للتغلب على هذه التحديات بأقل قدر ممكن من الأضرار التي قد تؤثر على مستقبل شعوبنا ، حتى نتمكن من الوصول إليها. الأمان معًا “.

التعاون الاقتصادي هو العمود الفقري للاعتماد المتبادل بين دول العالم الإسلامي وروسيا ، وهناك فرص مواتية لدول مجموعة الرؤية الاستراتيجية لإقامة شراكات اقتصادية متينة في عدة مجالات مثل منتجات الحلال والتمويل الإسلامي ونحن وأضاف الأمير أن عليهم استثمارها والعمل على تنميتها.

واختتم الأمير خالد حديثه بأمل أن تساهم مجموعة الرؤية الإستراتيجية في تعزيز الانسجام بين أتباع الديانات المختلفة ، وتنمية الحوار بين الحضارات والثقافات ، وحماية القيم التقليدية والروحية والأسرية التي تواجه التغيير اليوم والتي تتطلب منا مواجهتها. مثل هذا التغيير السلبي وتوحيد الجهود لتجنب تهديداته والمضي قدمًا بثبات نحو التقدم والسمو.

وعقب كلمة الأمير خالد في الاجتماع ، ألقى رئيس تتارستان رستم مينيخانوف كلمة من الرئيس الروسي فلاديمير بوتين نيابة عنه.

وعبر الرئيس الروسي عن تقديره وامتنانه للملك سلمان لاهتمامه بتنظيم اجتماع مجموعة الرؤية الاستراتيجية.

وقال: “تولي روسيا اهتماما كبيرا لتطوير علاقات الصداقة مع الدول الإسلامية سواء على المستوى الثنائي أو من خلال الحوار مع منظمة التعاون الإسلامي ، ومن المفيد أن تكون مواقفنا تجاه العديد من القضايا الصعبة على الأجندة الإقليمية والدولية على هذا النحو. وهو ما يطالبنا جميعًا ببناء عالم عادل وديمقراطي قائم على سيادة القانون والتعايش السلمي بين جميع الدول بعيدًا عن أي إملاءات تقوم على السلطة وجميع أشكال التمييز “.

وقال إن جدول أعمال الاجتماع ثري ومكثف ويناقش آفاق التعاون في مجالات تسوية النزاعات الإقليمية وتهديدات الإرهاب والتطرف الدولي.

وقال الرئيس بوتين: “لدينا أيضًا قضايا تعاون في المجالات التجارية والاقتصادية والعلمية والإنسانية تستحق اهتمامًا جادًا” ، معربًا عن أمله في أن يكون هذا العمل المشترك بناء ومثمرًا وأن يساعد في تعزيز التعاون والثقة المتبادلة بين الدول ، متمنيًا كل النجاح.

في خطابه ، سلط مينيخانوف الضوء على اهتمام الرئيس بوتين الكبير بالتعاون مع الدول الإسلامية منذ عام 2005 عندما أصبحت روسيا عضوًا مراقبًا في منظمة التعاون الإسلامي.

وقال: “احتفلنا بمرور 15 عامًا على إقامة هذه العلاقة ، ومنذ ذلك الحين اكتسب التعاون بين دولنا أهمية كبيرة وهو يتزايد إلى مستويات أعلى ، والآن بات واضحًا أن كل المحاولات لفرض نظام عالمي جديد أحادي القطب قد باءت بالفشل ، خاصة وأن العديد من الدول تفضل الاستقلال والتعبير عن مواقفها ، حيث يتعين علينا الاستفادة من الفرص القادمة في علاقاتنا وزيادة أنشطتنا في مكافحة الإرهاب والدفاع عن قيمنا الأخلاقية التقليدية وحماية من يحتاجون إلى الرعاية ، بما في ذلك الأقليات القومية والدينية “.

وأضاف: “علينا محاربة مخاطر التغير المناخي وتفعيل التعاون في كافة المجالات ، حيث روسيا مستعدة لمساعدة الدول الأخرى ونسعى لعلاقات روسيا مع العالم الإسلامي لتكون مثالاً يحتذى به لجميع دول العالم ، حيث تُعطى أهمية هذا المسار للمناطق الروسية ذات الأغلبية المسلمة ، وإحدى هذه المناطق هي جمهورية تتارستان ، وهي من بين أكثر المناطق تطوراً في الاتحاد الروسي ولديها إمكانات اقتصادية وثقافية ضخمة “.

وأضاف أن نموذج التتار للتعاون السلمي والمتماسك بين الأديان والأعراق المختلفة هو نموذج لحل العديد من المشاكل وتنفيذ المهام المتعلقة بتطوير روسيا ككل.

“اعتنق أجدادنا في تتارستان عام 922 الإسلام والإسلام ، ومنذ ذلك الحين ، أصبح الإسلام من الديانات الرئيسية في روسيا ، حيث حرصت بلادنا على إقامة علاقات مع العديد من الدول الإسلامية في مختلف المجالات الاقتصادية والثقافية ، بالإضافة إلى تعاوننا. مع منظمة التعاون الإسلامي والبنك الإسلامي للتنمية ؛ نحن نطور عملنا في الصيرفة الإسلامية ، وقد أصبحت قازان مؤخرًا مركزًا للشباب المسلم في روسيا. – منتجع صحي

(function (d, s, id) {
var js, fjs = d.getElementsByTagName(s)[0];
if (d.getElementById(id)) return;
js = d.createElement(s);
js.id = id;
js.src = “https://connect.facebook.net/en_US/sdk.js#xfbml=1&version=v2.4&appId=1981563878789116”;
fjs.parentNode.insertBefore(js, fjs);
}(document, ‘script’, ‘facebook-jssdk’));

جدة – افتتح خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز ، الأمير خالد الفيصل ، مستشار خادم الحرمين الشريفين وأمير مكة المكرمة ، اليوم الأربعاء ، اجتماع مجموعة الرؤية الاستراتيجية “روسيا – العالم الإسلامي” في جدة تحت شعار “آفاق الحوار والتعاون”. وعُقد الاجتماع بحضور رئيس تتارستان رستم مينيخانوف ، وهو أيضًا رئيس مجموعة الرؤية الاستراتيجية…

جدة – افتتح خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز ، الأمير خالد الفيصل ، مستشار خادم الحرمين الشريفين وأمير مكة المكرمة ، اليوم الأربعاء ، اجتماع مجموعة الرؤية الاستراتيجية “روسيا – العالم الإسلامي” في جدة تحت شعار “آفاق الحوار والتعاون”. وعُقد الاجتماع بحضور رئيس تتارستان رستم مينيخانوف ، وهو أيضًا رئيس مجموعة الرؤية الاستراتيجية…

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *